المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الأخبار

بروتوكول مع وزارة الاثار

بروتوكول مع وزارة الاثار

وقعت المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم بروتوكول مع وزارة الاثار وقع البروتوكول الأستاذ الدكتور حسين الشافعى رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم والاستاذ الدكتور مصطفى أمين الأمين العام للمجلس الأعلى للاثار .

هذا وقد حضر التوقيع الاستاذ الدكتور حسين عبد البصير المشرف العام على الإدارة العامة للنشر العلمي بوزارة الآثار والاستاذ شادى الشافعى أمين صندوق المؤسسة والأستاذ أحمد سمير عويس المدير التنفيذى للمؤسسة

وقال الدكتور مصطفى، أمين الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار: إن المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم تعمل على تنشيط العلاقات المصرية الروسية في شتى المجالات الثقافية المختلفة، وهو ما تسعى إليه الوزارة لنشر الثقافة المصرية وآثارها وتاريخها العتيق. وأضاف أمين أن أهم ما جاء في بنود البروتوكول تسويق وزارة الآثار إصدارات المؤسسة من الكتب التراثية وكتب اللغة والأدب الروسي بمنافذ بيع الكتب والهدايا في جميع المتاحف والمناطق الآثرية، وذلك بعد اعتمادها من لجنة النشر العلمي بالوزارة. وأكد أمين أن وزارة الآثار تسير بخطى ثابتة نحو الارتقاء بالوعي الأثري ونشر العلم والمعرفة بالتراث والآثار المصرية في العالم.

قال الدكتور الحسين عبد البصير المشرف العام على الإدارة العامة للنشر العلمي بوزارة الآثار بأنه بموجب البروتوكول الذى تم توقيعه اليوم بين الوزارة. والمؤسسة الروسية للثقافة والعلوم ، ستقوم المؤسسة ببيع الكتب الصادرة عنها في منافذ بيع وزارة الآثار المختلفة وخصوصاً في منفذ بيع المتحف المصري بالتحرير واوضح أن اصدارات المؤسسة تتناول علم المصريات والأدب الروسي والتاريخ الروسي والأعمال المرتبطة بين البلدين من تراث حضاري وتقافي ، معربا عن تمنياته بمزيد من التعاون مع المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم في كل ما يخدم آثار مصر ويحقق مزيدا من السياحة الروسية والثقافية القادمة إلى مصر. وأكد ان روسيا من الدول المهتمة بمصر وآثارها ، ولدينا عدد من البعثات الأثرية العاملة في مصر ومن ابرزها تلك التي تعمل في منطقة أهرام الجيزة.

اضف تعليق