المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الأخبار

احتفالية في المركز الثقافي الروسي بحضور سفير روسيا

احتفالية في المركز الثقافي الروسي بحضور سفير روسيا

كتب: تامر المنشاوي

قام المركز الثقافى الروسى بالقاهرة بتنظيم احتفالية كبيرة بمشاركة السفير الروسي "جيورجى بوريسينكو" وذلك بحضور كوكبة من قيادات وزارة الثقافة المصرية والدكتور "حسين الشافعي" رئيس "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم"  و"أليكسى تيفانيان" مدير المركز الثقافي الروسي وعدد من سفراء مصر السابقين فى روسيا وممثلي المجتمع المدنى.

وبدأ اللقاء بكلمة السفير الروسى "جيورجى بوريسينكو" الذى أشار إلى أن مصر وروسيا تتفقان فى العديد من التقاليد العريقة من التعاون المشترك، فالمصريون يعلمون جيدا الأدب الكلاسيكي الروسي، كما أن الأطفال الروس يدرسون تاريخ العالم ومنه تاريخ الحضارة المصرية، بالإضافة إلى ملايين الروس الذين أتيحت لهم فرصة الحضور إلى مصر للسياحة وعشقوا مصر وشعبها.

وعبر السفير الروسي، عن أمله فى استمرار التواصل المصري الروسي بقوة فى الفترة القادمة فى كافة المجالات، وأيضاً على المستوى الشعبي فى البلدين، وهو أحد أهداف عام مصر- روسيا الذى جاء بمبادرة من الرئيسين عبد الفتاح السيسى وفلاديمير بوتين.

من جانبه قال الدكتور "هشام عزمى" الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن العلاقات المصرية الروسية تُعد نموذجا يحتذى به فى عمق العلاقات وقوتها بين الدول، والتى شهدت تطورا ونموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة وخاصة على مستوى العلاقات الثقافية، وهى التى مهدت لقرار الرئيسين بتخصيص عام 2020 عاما ثقافيا لمصر وروسيا، ولولا ظروف جائحة كورونا لشهد العام الحالى زخما ثقافيا غير مسبوق فى الدولتين. لذا كان القرار بتأجيل الاحتفالية لتخرج بالشكل الأمثل الذى يليق بالمكانة الثقافية لكل من مصر وروسيا.

واختتم عزمى، كلمته بتهنئة السفير الروسى جيورجى بوريسينكو بمناسبة توليه مهام منصبه معبراً عن ثقته الكبيرة فى أن فترة عمله ستشهد تطورا ملحوظا وتعزيزا للعلاقات المتميزة بين البلدين.

وفى كلمته أكد "أليكسى تيفانيان" مدير المركز الثقافي الروسي أن تأجيل فعاليات عام مصر روسيا إلى عام 2021 قد أتاح المزيد من الوقت للقيادات الثقافية فى البلدين للتشاور من أجل تحقيق أكبر استفادة لكلا الشعبين، مؤكداً أن مصر وروسيا يربطهما تاريخ حافل من المواقف المشرفة على الساحة الدولية، وأن العلاقات المصرية الروسية منذ قديم الزمان كانت - وما زالت- علاقات قوية واستراتيجية، وتمثل صداقة حقيقية بين البلدين الشقيقين.

289

وقال الدكتور حسين الشافعي رئيس "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم"، أن مصر وروسيا يربطهما علاقة صداقة كبيرة من خلال عدد من الجوانب ومنها الثقافية والعلمية وأن هذا العام هو عام الثقافة المصرية الروسية والذي يشجع علي الوعي الثقافي بين الشعبين ولقد قامت المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم بإصدار عدد كبير من الكتب الثقافية والعلمية وذلك بمناسبة العام الثقافي المصري الروسي.  

اضف تعليق