المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الأخبار

حصاد عام 2020 لإصدارات

حصاد عام 2020 لإصدارات "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم"

كتب: تامر المنشاوي

قامت "المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم" خلال عام 2020 بنشر عدد من الإصدارات الثقافية المتنوعة،  والتي تنوعت بين الكتب العلمية، والثقافية، والأثرية، والكتب المتعلقة بالعلاقات المصرية الروسية، والدراسات المتخصصة في الطاقة النووية، ومن بين هذه الكتب:

  • كتاب "أسرار الآثار ـ توت عنخ آمون والأهرامات والمومياوات"، والذي قام بتأليفه الدكتور "حسين عبد البصير"، ويتناول الكتاب عرضاً موجزاً لبعض الاكتشافات الأثرية، ومنها اكتشاف مقبرة الملك "توت عنخ آمون"، واكتشاف بردية وادي الجرف، وكنوز الملكة "حتب حرس" ـ والدة الملك خوفو ـ المحفوظة في المتحف المصري بالتحرير، والتعرف على مومياء الملكة "حتشبسوت"، ومؤامرات السيدات في النظام الملكي، والتي أدت إلي اغتيال الملك "رمسيس الثالث"، واكتشاف المومياوات الملكية، وكنوز الواحات البحرية.
  • كتاب "مصر الروسية" بالتعاون مع معهد الاستشراق "، والذي قام بتأليفه الدكتور "فلاديمير بيلياكوف"، وقامت بترجمته الدكتورة "سامية توفيق"، وقامت بمراجعته "مني الدسوقي"، ويتناول الكتاب رحلات الروس المُوثقة إلي مصر منذ رحلة الأسقف "أجريفين" إلي دير سانت كاترين، ورحلة الرحالة الروسي "أ.ف. إليسييف" إلي سيناء عام 1881م، والدور الروسي وصلاته بالحركة الوطنية المصرية، ولقد أشار المؤلف إلى العديد من الشخصيات الروسية التاريخية، والمؤثرة التي كان يربطها بمصر علاقة كبيرة ، كما روي قصة الزيارات، التي قامت بها هذه الشخصيات لبلادنا تعبيراً عن حبها الشديد لمصر.
  • كتاب "الفيزياء المسلية ـ الجزء الأول ـ "ياكوف بيريلمان" ضمن سلسلة "العلم للجميع"، وذلك بالتعاون مع "وكالة الفضاء المصرية"، و"الشركة المصرية لتطبيقات الفضاء والاستشعار عن بُعد"، وقام بتأليف الكتاب العالم الرياضي والفيزيائي الروسي "ياكوف بيريلمان"، ويتناول الجزء الأول موضوعات في الفلك، والرياضيات، والفيزياء، وموضوعات علمية في مجالات السرعة، وأنواع الحركات، والوزن، والثقل، والضغط، والدوران، والإبصار، والضوء، والسمع.
  • "الفيزياء المسلية ـ الجزء الثاني"، والذي يتناول موضوعات في القوانين الأساسية للميكانيكا، والحركة الدورانية، والجاذبية الأرضية، والسفر داخل قذيفة المدفع، وخواص السوائل، والغازات، والظواهر الحرارية، والطاقات المغناطيسية، والكهربائية، وانعكاس، وانكسار الضوء، والأبصار، والصوت، والحركة الموجية.
  • "علم الفلك المسلي"... يتناول بشكل سهل يصل لكل القُراء موضوعات عميقة وطريفة في الفلك، والرياضيات، والفيزياء... وهي سلسلة مؤلفات تهدف إلي تبسيط العلوم وتمكين القارئ غير المتخصص من الإلمام بالعلوم المختلفة ودورها في حياة البشر.
  • "علم النفس والفضاء ـ قام بتأليفه "يوري جاجارين" و"فلاديمير ليبيديف":- يضم هذا الكتاب معلومات عن علم الفضاء وعن جهود إعداد روًاد الفضاء نفسياً للسفر إلي الفضاء الكوني، والتي شاهدها "جاجارين" أول رائد فضاء في العالم خلال صعوده إلي الفضاء.
  • كتاب "مصر وروسيا _ 500 عام من التعاون"، والذي قام بتأليفه "إيجورين أليج"، وقامت بترجمته "سارة حسين"، ويناقش هذا الكتاب الرؤية التاريخية لحضارة مصر القديمة والمحطات التاريخية للصلات بين مصر وروسيا، مع إبراز دور العلاقات بين الكنيستين الروسية والمصرية، والإقبال الشعبي من الطرف الروسي علي زيارة مصر، ومعرفة تاريخها، وإظهار الدور المرموق للعلماء الروس في تاريخ وكشوفات علم المصريات، ويكشف الكتاب أيضاً عن الحقبة الحديثة للعلاقات بين مصر وروسيا، وهي الفترة الممتدة من الحرب العالمية الثانية، وحتي الفترة الناصرية.
  • كتاب العلاقات السوفيتية المصرية 1943-1955، من تأليف "فلاديمير بيلياكوف"، وقامت بترجمته "رانيا كامل ميخائيل"، ويتناول الكتاب فترة من أهم فترات التاريخ المصري المعاصر....وهي نهاية العهد الملكي في مصر، وبداية وقيام ثورة 23 يوليو 1952، بما تضمنته من أحداث تاريخية هامة، ووقائع حاسمة انتهت إلي حدوث تغير كيفي في طبيعة النظام السياسي المصري، واستند الكتاب على الأرشيف الرسمي الروسي الرسمي للدولة، وكذلك أرشيف وزارة الخارجية الروسية.
  • "75 سنة نصر"، الذي أعده المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، وذلك بمناسبة مرور ثلاثة أرباع القرن على هزيمة النازية والجيوش الفاشية في الحرب العظمى (1939 ـ 1945). ويتناول الكتاب محتويات تاريخية نادرة ومجموعة من الكتب، والمراجع، والمصادر التاريخية، التي صدرت في الاتحاد السوفيتي، والدول العربية، وتعرض لأراء قادة وخبراء عسكريين كبار، وسياسيين، وأدباء معروفين، وهو ما يعرف بالحرب الوطنية العظمي ضد الفاشية والنازية، وبطولاتها والتضحيات الهائلة التي قدمتها شعوب الاتحاد السوفييتي السابق، الذي أظهر الدور البطولي للشعب السوفيتي، وملحمة صموده، ودوره التاريخي في الحرب العالمية الثانية، أو "الحرب الوطنية العظمي"، حسب المُسمى السوفيتي السابق، وروسيا الراهنة، وهي الحرب التي أنقذت البشرية من الاجتياح الفاشي الهمجي، ومحاولته تدمير حضارة الإنسانية جمعاء.
  • "ذكرياتي معه" باللغة الروسية، للسيدة "تحية عبد الناصر" ـ زوجة الزعيم الراحل "جمال عبد الناصر"، وقامت بترجمته إلى اللغة الروسية "سنبل سابيتوفا" ـ الأستاذة بجامعة قازان بروسيا، ويتناول الكتاب فترة الزواج، والعلاقات الإنسانية لشخصية الزعيم، ودور "جمال عبد الناصر" في المشاركة بحرب فلسطين عام 1948، وأحداث قيام ثورة يوليو، وقرار تأميم الشركة العالمية لهيئة قناة السويس، والعدوان الثلاثي على مصر، والعدوان يوم 5 يونيو 1967 حتي وفاة الرئيس الراحل "جمال عبد الناصر" عام 1970 .
  • المؤتمر الدولي الرابع للتواصل الثقافي العربي الروسي 2020 بالتعاون مع مركز الحوار للدراسات السياسية، والإعلامية، والمركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية، ويتناول الكتاب مجموعة من المقالات التي كتبها عدد كبير من الأساتذة المختصة في الشأن الروسي، ومن بينها موضوعات في مواجهة روسيا للأزمات ، وروسيا وعلاقتها بأمن منطقة الخليج، والدور الروسي في التسوية السلمية للأزمة الروسية، وقراءة في الوضع الاقتصادي لروسيا و الثقافة والتعليم بين روسيا وأفريقيا.
  • "من أخناتون إلى موسي ـ مصر القديمة و التغيير الديني"، وهذا الكتاب من تأليف عالم المصريات الشهير "يان أسمان"، وقام بترجمته الدكتور "وحيد شعيب"، وتتناول صفحاته استعراض للانقلاب الديني الذي أحدثه أخناتون من خلال النصوص الدينية التي وضعها الملك "أخناتون" للمعبود "آتون"، ومناقشة الأحداث التي تم ذكرها في التوراة حول خروج بني إسرائيل من مصر، والفكر الجوهري للتحولات الدينية عبر العصور التاريخية، ومناقشة الثورة الدينية في عهد "أخناتون".
  • "السد العالي ـ الهرم العظيم للقرن العشرين"، قام بتأليفه "جيورجي سوخاريف"، ويتحدث المؤلف عن الجهود التي بذلت لتحقيق هذا المشروع العظيم، وعن العمل المتفاني، والصداقة الوثيقة بين المصريين والسوفيت في بناء السد، ولقد قام بتقديم هذا الكتاب المهندس "عبد الحكيم جمال عبد الناصر" ـ نجل الزعيم "جمال عبد الناصر" والمهندس "صبري العشماوي" ـ رئيس "جمعية بُناة السد العالي".
  • "مفاعل الطاقة النووية WWER-1000" بالتعاون مع "جامعة الأورال الفيدرالية الروسية" للدكتور "فيلكين"، والدكتور "تيتوف" ـ الأساتذة بقسم الطاقة النووية بجامعة الأورال الفيدرالية بمدينة يكاترينبورج، وقام بترجمته الدكتور "حسين الشافعي" ـ رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، ويستعرض الكتاب الوقائع التاريخية لفكرة وتنفيذ النموذج الأولي للمفاعل (NR) خلال شهر ديسمبر عام 1955 بواسطة مكتب التصميم التجريبي "مكبس هيدروليكي"، وفي عام 1956 تم تنفيذ التصميم الأولي ثم في 1964 بدأ تشغيل أول مفاعل WWER-I محلي في محطة الطاقة النووية الجديدة فورونيج (NPP)  بإجمالي الطاقة الحرارية 210 ميجا وات.
  • "الحركة السلفية الوهابية في الاتحاد الروسي"، والذي قام بتأليفه الدكتور "عمرو الديب"، وقام بتقديمه المهندس "أحمد بهاء الدين شعبان"، ويتناول الكتاب الدور التخريبي الخطير الذي لعبه أنصار الحركة السلفية والوهابية في الاتحاد الروسي، والحركات السلفية الروسية في الدولة الروسية، وكذلك عوامل انتشار هذه الحركات في روسيا وطرق تجنيد عناصر التنظيمات السلفية، والوهابية، والتجربة التشريعية الناجحة للاتحاد الروسي في مكافحة الجماعات المتطرفة والإرهاب، ومكافحة هذا التيار على مستوى الأجهزة الأمنية والأخطار التي واجهها المجتمع الروسي في مواجهة هذا التيار حتي تم محاصرة آثاره المخرًبة.
  • "أبعد من الشرق ـ أوراق أوراسية في التفاعل الثقافي" من إعداد الكاتب اللبناني "عماد الدين رائف"، ويتضمن الكتاب مجموعة من الوثائق والأحداث فيها عرض لموضوع إعدام ونهاية آخر قياصرة روسيا، وتفاصيل حياة "راسبوتين"، وعلاقته بالأسرة الروسية المالكة، والدور التي قامت به المرأة الروسية كعنصر أساسي في ثورة عام 1917، وقصة بطولة القناصة "ليودميلا بافلوتشينكو"، والدور البطولي والشجاع لها كجندي في الجيش السوفيتي، وهي التي أطلقت عليها الصحافة الأمريكية وصف "سيدة الموت"، وكذلك الأحداث التاريخية في البحرية السوفيتية.
  • كتاب "من القلب ـ وإلي القلب" "لمنتيمير شايمييف" وبالتعاون مع "جامعة قازان" و"مجموعة الرؤية الاستراتيجية- روسيا العالم الإسلامي"، وقام بترجمته الدكتور "ابراهيم إستنبولي"، ويتناول الكتاب أراء ، وأفكار، ورؤية "منتيمير شايمييف" أول رئيس لجمهورية تتارستان بعد تفكيك الاتحاد السوفييتي السابق في قضايا التكوير والذي قام بعرض الرؤية الشاملة لنمو جمهورية تتارستان وهي تجربة رائدة وعميقة ذات خصوصية وتفرُد، وقد قدم هذا القائد الشجاع في صفحات الكتاب خلاصة تجربته، ورؤيته الشاملة، والمتكاملة للنهوض بالمجتمع.

اضف تعليق