المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم
- تبنى مشروعات جمع وتوثيق ونشر وإصدار التراث الثقافى . - تنظيم المؤتمرات والمعارض والدورات وتبادل الخبرات . - إنشاء اتحاد المترجمين الروس العرب . - تبنى مشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية وإصدارها . - تعليم اللغة العربية والروسية وإدارة المشروعات التعليمية مع الهيئات والجامعات والمؤسسات ذات الصلة بالبلدين . - إدارة وتشغيل المشروعات التعليمية والأكاديمية والفنية من خلال التعاون مع الهيئات والمؤسسات . - تتبنى المؤسسة مشروعات لجمع التراث العربى بالمكتبات والجامعات الروسية . - تم ترجمة 200 كتاب روسي عربى فى مختلف المجالات المعروفة .
المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

فعاليات وإصدارات

كتاب

اصدارات سلسة المصريات

كتاب "الأب الإلهي آي" لعالم المصريات الأمريكي أوتو شادن

اصدرت المؤسسة كتاب "الأب الإلهي آي" لعالم المصريات الأمريكي أوتو شادن . ونقل الكتاب إلى اللغة العربية الدكتور وحيد محمد شعيب، أستاذ الآثار وتاريخ وحضارة مصر والشرق الأدنى القديم بكلية الآداب بجامعة دمياط.

وكان هذا الكتاب أطروحة الدكتوراه الخاصة بأوتو شادن التي حصل بها على هذه الدرجة في قسم التاريخ بجامعة مينيسوتا الأمريكية. ويتكون الكتاب من أربعة فصول: الفصل الأول: خلفية تاريخية، والفصل الثاني: أي في العمارنة، والفصل الثالث: آي وتوت عنخ آمون، والفصل الرابع: الملك آي.

إن الأب الإلهي يعد من أهم شخصيات عصر العمارنة، أي عصر الملك إخناتون وخلفائه من الملوك أمثال سمنخ كارع وتوت عنخ آمون وآي حتى نصل إلى عصر الفرعون حورمحب الذي كان له دور كبير في محو آثار فترة العمارنة. ولم تذكر الوثائق آي قبل عصر الفرعون أخناتون، فقد تقلد آي عددًا من المناصب المهمة قبل أن يصبح ملكًا بعد الفرعون الذهبي الملك توت عنخ آمون، كان من بين أهمها منصب رئيس الفرسان والمعلم الملكي والوزير.

وكان آي المعلم والأب الروحي والفيلسوف لمن سبقه من الملوك حتى أنه نُعت بـ"مقيم العدالة". أن الدكتور وحيد شعيب "أضاف تعليقات مهمة على الترجمة وحدث العمل بأحدث المعلومات والدراسات عن الفترة في ظل الاكتشافات الأثرية والتجارب العلمية التي أُجريت على المومياوات الملكية الخاصة بالفترة. والترجمة جاءت في شكل أدبي بديع تفوق على الأصل الإنجليزي وأضاف الكثير للكتاب بتلك التعليقات التي قام بها الدكتور شعيب". أن هذا الكتاب يعد "إضافة مهمة للمكتبة العربية وكتابًا لا بديل عنه للمهتمين بتاريخ مصر القديمة وعصر العمارنة على وجه التحديد سواء من الجمهور العام أو من المتخصصين في علم المصريات خصوصًا في عصر العمارنة، الذي لا يزال يثير العديد من التساؤلات بين عشاق مصر القديمة والمتخصصين في تاريخها المجيد على حد سواء".

اضف تعليق